شارع الحمرا ببيروت

:شارع الحمرا ببيروت

ينفرد شارع الحمرا ببيروت بأنه له طابع فني خاص، حيث المقاهي الثقافية، والفنادق، والمحلات التجارية،

فهو مكان اقتصادي وسياسي، وفني من الطراز الأول، بدأت حكايته في القرن الخامس عشر الميلادي، حيث

تم سكنه من قبل قبيلة تسمى بني الحمرا، ومن هنا جاء اسم شارع الحمرا، وبدأوا رويداً رويداً في بناء حضارتهم

في المنطقة، فاهتموا في بداية الأمر بأشجار المقساس التي يستخرجون منها مادة الصمغ الداخلة في صناعة مادة

الدبق التي تستخدم لالتقاط العصافير، وكانت هذه هي تجارتهم الرابحة، وكان ذلك في بداية الحرب العالمية الأولى.

:شارع الحمرا ببيروت

كان هذا الشارع قديماً عبارة عن خندق ضيق، ولكن مع تطور العمران في بيروت وضواحيها، تم الاهتمام بالمنطقة

وتعميرها، وتم إقامة فيها المساكن، وعرف هذا الشارع بعدة أسماء منها شارع لندن وذلك في عام 1918 م

عندما دخل الحلفاء بيروت، وكذلك شانيلزيه الشرق، تبلغ مساحته الآن حوالي 1300 متر، وعرضه حوالي 8 أمتار،

وعلى الجانبين توجد العديد من المقاهي التي كانت تشتهر قديماً بوجود أشهر الشعراء فيها، والفنانين والصحفيين الكبار والكتاب.

 

شارع الحمرا ببيروتلماذا يفضل السائح الذهاب إلى شارع الحمرا ببيروت؟

تكون قبلة أغلب السياح هو منطقة شارع الحمرا، في بيروت، فهو مكان مثالي للتسوق، يوجد على

جانبيه العديد من المحلات التجارية المشهورة بأفضل الماركات، حيث الملابس الأنيقة والحضارية،

هذا بالإضافة إلى المولات التجارية، والأسواق الشعبية التقليدية مثل سوق الحمرا، وهو سوق يضم

العديد من محلات الذهب والمجوهرات.

يتمتع بسمعة ثقافية ليس لها حدود، فهو يحتوي على مسارح ومكتبات ومقاهي ثقافية لا تعد ولا

تحصى، وأيضا الرسومات الثقافية على الأبنية التي تعطي لك الانطباع الثقافي فهناك رسمه ضخمة

للفنانة المشهورة صباح، وكذلك رسومات الجرافيتي على الحوائط في الشوارع.

يتميز الشارع بالأرصفة العريضة خاصة التي توجد عند البنك الفرنسي، وبيتزا نابوليتانا، هو مناسب

للمشي عليه، ومناسب للجلوس على حواف الحائط المقابل للبنك الفرنسي، فيمكن المشي وتناول

الطعام وتناول مشروب، والجلوس على المصطبات بالقرب من مسرح المدينة.

يحتوي على العديد من المقاهي الراقية مثل مقهى T-Marbouta، وهو مشهور بتقديم أنواع مختلفة من المشاوي، والطاووق، وغيرها، كما أنه يتمتع بإمكانية

جلوسك في الخارج، وكذلك مقهى Bandakji، فهو يقدم البيتزا، والكبة، والحمص، ومشروبات ونرجيلة، ومقهى Ka3kaya، وهو يقدم مأكولات متنوعة

مثل الدجاج، والبرجر، والسلطة، ومثله مقهى حمرا كافيه.

يوجد فيه العديد من المطاعم التي تقدم وجبات متنوعة مثل مطعم Dar Bistro& Books، فهو مكان يقع في حي في شارع الحمرا، يجمع بين المأكولات

اليونانية والمتوسطية، وكذلك يتميز بتقديمه للوجبات الصحية، وكذلك يهتم بتقديم أنواع نباتية، كما أنه يضم مكتبة رائعة

من الكتب تم اختيارها خصيصاً للزائرين، وهو يتميز بديكور فريد من نوعه، ويوجد له شرفة حديقة جميلة، تحيط بها الأشجار،

والياسمين، وكذلك مطعم أبو نعيم الذي يقدم أفخم المأكولات اللبنانية، المصنوعة من اللحوم الطازجة والخضروات، ويتنوع

في ما يقدمه من مزة حارة وباردة ولحوم مشوية متنوعة، ومطعم Dottore، المشهور بتقديمه للبيتزا الناوبلي الأصلي، وأشهر المأكولات الإيطالية.

ختاماً فإن شارع الحمرا ببيروت مزار سياحي هام، بكل ما يحتويه من مطاعم راقية تقدم أشهر المأكولات المحلية

والغربية، والمشروبات المتنوعة، ومولات تجارية، ومحلات تجارية، ومقاهي ثقافية راقية، وملاهي ليلية لمن يحبون

سماع الموسيقى، فهو شارع متكامل لا ينام ليلاً ولا نهاراً، مزدحم دائماً بجميع الفئات المثقف، والغني، والفقير، والمحب

للمرح، والمحب للهدوء والاستمتاع أيضاً، فالحياة فيه قائمة 24 ساعة، بدون توقف، فهو مكان حضاري متميز،

ويشتهر بذلك منذ الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، عندما كانت هناك مقاهي الأرصفة التي كانت مكتظة بالشعراء والأدباء الكبار.

 

 

Leave a Comment